إحباط كمية من السلع اكتشفت داخل حاوية حاول صاحبها إدخالها بشكل غير قانوني إلى المغرب

إحباط كمية من السلع تم اكتشافها داخل حاوية حاول صاحبها إدخالها بشكل غير قانوني إلى المغرب

طارق فارزدق

ذكر بلاغ للمديرية الجهوية، أن هذه السلع، تم استيرادها بطرق احتيالية دون التصريح بها قصد التملص من أداء الرسوم الجمركية والإفلات من المراقبة المعيارية المشددة على هذا النوع من السلع غير الأصلية، التي تشكل خطرا على مستعمليها بالنظر للحوادث والحرائق التي يمكن أن تسببها.

وأشار البلاغ إلى أن هذه الكمية من السلع، تم اكتشافها داخل حاوية حاول صاحبها إدخالها بشكل غير قانوني إلى المغرب، مبرزا أن الأمر يتعلق بـ132 ألف و176 شاحن كهربائي للهواتف النقالة، و101 ألف شاحن كهربائي من النوع المستعمل في السيارات، و10 آلاف بطارية للهواتف النقالة، و4985 قطعة من مستلزمات الهواتف النقالة.

وتنضاف هذه العملية، التي تندرج في إطار التجند الدائم لعناصر الجمارك التابعة للمديرية الجهوية للشرق لمكافحة كل أشكال التهريب، إلى مجموعة عمليات مهمة نفذتها هذه السنة العناصر الجمركية العاملة بميناء الناظور.وأكد المصدر ذاته، أن هذه العمليات، التي مكنت من إحباط محاولات للتهريب بناء على استعمال تقنية نظام تحليل المخاطر، هي نتيجة للمجهودات المتواصلة والمقاربة الوقائية التي تقوم بها إدارة الجمارك في مجال حماية صحة وسلامة المواطنين.

شاهد أيضاً

مطار أكادير..توقيف ثلاثة أجانب اوروبين في محاولة سرقتهم لساعات فاخرة من احد الفنادق بأكادير

تمكنت عناصر مفوضية الشرطة بمطار أكادير المسيرة، صباح اليوم الأربعاء 29 يونيو الجاري، من توقيف ثلاثة مواطنين أجانب من جنسية أوروبية، تتراوح أعمارهم ما بين 24 و30 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة ساعات فاخرة يشتبه في كونها متحصلة من عمليات سرقة. وجرى توقيف المشتبه فيهم أثناء استعدادهم للسفر على متن رحلة جوية متوجهة إلى أحد المطارات الأوروبية، وذلك بعدما أسفرت إجراءات التفتيش والمراقبة عن ضبط ست ساعات فاخرة بحوزتهم، من ضمنها ساعة يدوية تشكل موضوع إشعار بالسرقة صبيحة أمس الثلاثاء من داخل أحد الفنادق بمدينة أكادير. وقد تم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد الكشف عن كافة ظروف وملابسات حيازة هذه الأشياء وكذا تحديد الأفعال الإجرامية المفترضة المنسوبة للمعنيين بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار