البروفيسور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، في تصريح لمنابير الاعلامية أن تلقيح الأطفال بين 5 سنوات و12 سنة، رهين بتطور الوضعية الوبائية، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية لم تعط بعد أي توصيات، إلا أنها ستتدارس الموضوع خلال الأسابيع المقبلة.وأضاف

البروفيسور “عفيف” تلقيح الأطفال بين 5 و12 سنة رهين بتطور الوضعية الوبائية

البروفيسور “عفيف” تلقيح الأطفال بين 5 و12 سنة رهين بتطور الوضعية الوبائية

ابوحسن

البروفيسور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، في تصريح لمنابير الاعلامية أن تلقيح الأطفال بين 5 سنوات و12 سنة، رهين بتطور الوضعية الوبائية، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية لم تعط بعد أي توصيات، إلا أنها ستتدارس الموضوع خلال الأسابيع المقبلة.وأضاف أن الأمر يخص الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وأوضح البروفيسور عفيف بأن توسيع فئة الملقحين لتشمل هذه الفئة، راجع إلى كون المتحورات الجديدة لفيروس كورونا تصيب حتى الأطفال، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية تستند خلال اتخاذ أي قرار على الدراسات والمعطيات العالمية والمحلية.

وأضاف البروفيسور بأن أعراض الإصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال والمراهقين أخف عادة، مقارنة بالبالغين، لكن إذا تم تسجيل أي ارتفاع في عدد الإصابات بالفيروس في صفوف الأطفال خصوصا الخطيرة التي تصل إلى أقسام الإنعاش، أو تزايد عدد الوفيات، ستلجأ السلطات إلى اتخاذ إجراءات جديدة.جرعة ثالثة للأطفال بين 12سنة و17 سنةقال البروفيسور سعيد عفيف بأن الدراسات والمعطيات المتوفرة حاليا تشير إلى أن جرعتين من اللقاح كافيتين لتعزيز مناعة الأطفال بين 12 سنة و17 سنة، ولم يتم لحدود الساعة مناقشة إمكانية السماح للأطفال بتلقي جرعة معززة من اللقاح المضاد لكوفيد 19.

وشدد المصدر ذاته على أن هذه الفئة من الأطفال أعطت للمغاربة درسا في المواطنة، وذلك بسبب استجابتهم.

شاهد أيضاً

مطار أكادير..توقيف ثلاثة أجانب اوروبين في محاولة سرقتهم لساعات فاخرة من احد الفنادق بأكادير

تمكنت عناصر مفوضية الشرطة بمطار أكادير المسيرة، صباح اليوم الأربعاء 29 يونيو الجاري، من توقيف ثلاثة مواطنين أجانب من جنسية أوروبية، تتراوح أعمارهم ما بين 24 و30 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة ساعات فاخرة يشتبه في كونها متحصلة من عمليات سرقة. وجرى توقيف المشتبه فيهم أثناء استعدادهم للسفر على متن رحلة جوية متوجهة إلى أحد المطارات الأوروبية، وذلك بعدما أسفرت إجراءات التفتيش والمراقبة عن ضبط ست ساعات فاخرة بحوزتهم، من ضمنها ساعة يدوية تشكل موضوع إشعار بالسرقة صبيحة أمس الثلاثاء من داخل أحد الفنادق بمدينة أكادير. وقد تم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد الكشف عن كافة ظروف وملابسات حيازة هذه الأشياء وكذا تحديد الأفعال الإجرامية المفترضة المنسوبة للمعنيين بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار