المؤسسات التعليمية تدعو على الصرامة في التعاطي مع الإجراءات الاحترازية بفيروس “كورونا”

المؤسسات التعليمية تدعو على الصرامة في التعاطي مع الإجراءات الاحترازية بفيروس “كورونا”

محمد مرابط

جددت المؤسسات التعليمية التأكيد على ضرورة الحذر الكبير والصرامة في التعاطي مع الإجراءات الاحترازية المعمول بها منذ بداية الموسم الدراسي 2021-2022. أكد عمر الماتني، المكلف بوحدة التواصل بوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لـ SNRTnews، أن مختلف المؤسسات التعليمية تواصل العمل بالبرتوكول الصحي الذي وضعته وزارة الصحة والحماية الاجتماعية خلال هذا الموسم الدراسي، عند إقرار الدراسة حضوريا، مشيرا إلى أنه سيتم الابقاء على نفس الإجراءات في مواجهة متحور أوميكرون.

الدراسة عن بعد في حالة رصد 7 حالات كوروناكانت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة قد عممت بروتوكولا احترازيا على جميع المؤسسات التعليمية، وكانت قد وضعت تفاصيله بتنسيق مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية.وينص هذا الأخير على أنه إذا تم اكتشاف 3 حالات إصابة لفيروس كورونا في غضون أسبوع واحد داخل قاعة الدراسة، سيتم إغلاق القسم لمدة 7 أيام، في حين أنه إذا تم تسجيل عشر حالات داخل المؤسسة ككل، فيتم اغلاق المؤسسة ككل لمدة 7 أيام والقيام بتعقيمها إلى حين استئناف الدراسة بعد هذه المرحلة.وفي سياق متصل، شدد محمد طالب، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء-سطات، على أن مختلف المؤسسات التعليمية التابعة لهم، رفعت درجة الحذر بين التلاميذ، منذ انطلاق الموسم الدراسي 2021-2022، تجنبا لانتشار عدوى كورونا بينهم، مشيرا إلى فعالية التدابير التي اتخذتها الوزارة لإنجاح الدراسة حضوريا.وأبرز طالب أن هذا البرتوكول الصحي نجح في احتواء الوضعية الوبائية داخل جميع المؤسسات التعليمية، وبناء عليه بقيت هذه الأخيرة مستمرة في عملية التحسيس داخل المدارس، متمنيا أن تعطي هذه الإجراءات نفس النتائج الإيجابية المتوصل إليها منذ إنطلاق الموسم الدراسي، في مواجهة متحور أوميكرون خلال الأيام المقبلة.وأكد المتحدث ذاته أن الأكاديمية تتجه إلى التركيز على الجانب التحسيسي والتربوي للتلاميذ، حيث تستعد لتصوير أغنية يوم الأربعاء القادم، سيشارك فيها 70 تلميذا وتلميذة، موضحا أن الهدف منها هو الزيادة من التعبئة والحذر ودعوة التلاميذ إلى تلقي الجرعتين من اللقاح.الإجراءات الاحترازية والتلقيح هما الحلمن جهتها، دعت إكرام بوعياد، رئيسة قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية لجهة الرباط -سلا -القنيطرة، التلميذات والتلاميذ إلى الالتزام بالتباعد الجسدي داخل الساحات والالتزام بالتعقيم وغسل اليدين، وارتداء الكمامة داخل وخارج المؤسسات التعليمية، تفاديا لتوقف الدراسة ومرورها عن بعد في حالة ما إذا تم رصد حالات داخل المؤسسات التعليمية، لمحاربة تفشي فيروس كورونا والمتحورات التابعة له.وإلى جانب ذلك، شددت المتحدثة ذاتها على أهمية الالتزام بمواعيد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا بجرعتيه، مشيرة إلى أن نسبة التطعيم بجهة الرباط -سلا -القنيطرة تجاوزت 80 في المائة من الفئة المستهدفة من هذه العملية.وأكدت المسؤولة ذاتها أن الالتزام بالبروتوكول الصحي مكن من وقف انتشار عدوى كوفيد-19 بين التلاميذ والتلميذات طيلة هذا الموسم الدراسي، حيث تمكنت الأكاديمية من اغلاق مؤسسة تعليمية بسيدي سليمان لمدة 15 يوما، وذلك بعدما تم اكتشاف 7 حالات بها، بينما تم اعتماد الدراسة عن بعد، إلى حين التحكم في الحالة الوبائية بالمؤسسة ذاتها.

وذهبت بوعياد إلى أن أوميكرون أعاد مسلسل اليقظة والحذر بجميع المدارس من جديد، حيث قامت الأكاديمية أخيرا بمراسلة المؤسسات التعليمية لتوخي الحيطة والحذر، ودعت الخلايا الصحة المدرسية الجهوية بها للحذر والتحسيس، في الحملات الوطنية التي تقوم بها داخل الميدان لمحاربة وباء فيروس كورونا.

شاهد أيضاً

طنجة: عصابة إجرامية تستغل وقت مباراة المنتخب المغربي لتنفيذ عمليات سرقة باستخدام أسلحة بيضاء

طنجة: عصابة إجرامية تستغل وقت مباراة المنتخب المغربي لتنفيذ عمليات سرقة باستخدام أسلحة بيضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار