المرأة والإعلام (1)

المرأة والإعلام (1)

الدكتور أحمد الناصح

الإعلام رسالة شريفة ومنبر طاهر بتدبير القلم والصورة والصوت ورأسمال الصحافي النزيه المصداقية والحقيقة.
لكن هذا المجال يحتاج للقوة والطاقة الفكرية وسرعة نقل الخبر لأن هاته المهام ترتكز على الرجل منذ بداية الإستقلال وقبله منذ الحماية. واليوم نكتشف وبفضل التكنولوجيا والعالم الإلكترونيات وبفرص التكوين والخبرة المهنية نجد المرأة الدينامو المحرك لمجموعة من المنابر الإعلامية التي تشتغل بكل فخر داخل هذا القطاع الذي طالما ناضل عليه مجموعة من المهنيين ذوي الخبرة والتجربة وإستطاع تحقيق الرسالة النزيهة لمهنة المتاعب.


أخيرا لها هذا الإسم لأن سرعة نقل الحدث وتغطيته وبالإرادة الشخصية يصل الخبر اليقين المتتبعين والمواكبين لسيرورة الحياة اليومية والمهتكين بالشأن المحلي والجهوي والوطني.


كثيرا ما نجد العنصر النسوي وسط مختلف التجمعات والندوات واللقاءات منهن من تحمل عدساتها وتقتنص الصورة المناسبة ومنهن من تحمل الميكروفون لتبتلع حوار أو خطاب له معاني وأهداف أو تصريح ومنهن من تبحث عن القضايا وتحاول صنع الحدث لتلفت الإنتباه لمن يهمهم الأمر اتعالج ملف من الملفات العالقة ومنهم من تناول قلما وأوراق لتبحث في أمور شبه منسية وتدقق وتحقق لتصل إلى الحقيقة.


من هنا وهناك وكيفما كان الأمر تظل المرأة المغربية بكل مميزاتها نصف المجتمع مهنيا وإجتماعيا والفضل يعود للمقاوم الأكبر محمد الخامس رحمه الله ومهندس المسيرة الخضراء الذي أبدى بإطلاق البحث في سياسة المرأة بإعطاءها حقوق في الدستور وجاء مفكر الحكم الذاتي محمد السادس نصره الله الذي خطط لمدونة الأسرة وبتعديلاتها كان نجاحا تاريخيا لا مثيل له في الدول العربية وهذا إن دل على شيء إنما يدل على سر نجاح الرسالة الحقيقية للمساواة.

شاهد أيضاً

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية لغواتيمالا

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية لغواتيمالا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار