حملات امنية واسعة لمحاربة “الخطافة “بمدينة القنيطرة

حملات امنية واسعة لمحاربة “الخطافة “بمدينة القنيطرة

محمد مرابط

ذكرت مصادر مطلعة لشارع نيوز بأن عناصر الشرطة بولاية أمن القنيطرة ،شنت هذه الايام حملة واسعة على ممتهني النقل السري بالمدينة .

وحسب ذات المصادر فإن الفترة الممتدة مابين 15نونبر الماضي الى 15دجنبر الحالي عرفت توقيف عشرات الاشخاص لمخالفتهم مدونة السير والجولان وامتهانهم النقل السري، وذلك في إطار مكافحة ظاهرة النقل السري بالمدينة حسب بلاغ من السلطات الامنية بالمدينة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الموقوفين تمت إحالتهم على السلطات المعنية لإستكمال الاجراءات القانونية اللازمة في حق السائقين المخالفين، كما تم إيداع العربات والسيارات المحجوزة بالمستودع البلدي رهن إشارة السلطات القضائية المختصةكما افاد المصدر، ، فقد تم تحرير المخالفات في حق السائقين ووضع سياراتهم بالمحجز البلدي بالقنيطرة و وإحالتهم على النيابة العامة المختصة، لاتخاذ المناسب في حقهم.

و تعرف مدينة القنيطرة انتشارا كبيرا لسيارات النقل السري ، خاصة من وسط المدينة “ساحة بىر انزران” في اتجاه الأحياء الهامشية للمدينة الحنشة بئر الرامي، وكذلك بمدخل حي الوريدة..

من جهة أخرى قال رشيد وهو أحد المشتغلين في قطاع النقل السري في تصريح “الشارع نيوز”:: “نعلم أن النقل السري مهنة مخالفة للقانون، لكن غياب البديل هو من يدفعنا للمخاطرة و الاشتغال في هذه المهنة”.

و أضاف رشيد قائلا: ” أنا طالب موجاز وخدام على أسرة كلها، المدينة حالها واقف، لا خدمة لا فرص شغل، الشركات شبه منعدمة اللهم شركات الكابلاج و تتخدم غير النساء”.

و تابع رشيد قوله :” النقل السري يقدر يكون مخالف للقانون لكن راه فاتح بيوت، و يحل مشكل النقل الكبيرة التي تعاني منها المدينة، و لتتأكد يكفي أن تقوم بزيارة لساحة بئر انزران ، لترى العدد الهائل من المواطنين الذين ينتظرون وسيلة نقل تقلهم نحو منازلهم”.

و ناشد رشيد السلطات الأمنية بالبحث عن حل لمشكلة النقل السري باعتباره قطاع غير مهيكل حسب رأيه و يشغل يد عاملة مهمة، و معظم السائقين لديهم أسر و بيوت.

من جهتها تبرر ولاية الأمن حملتها، بالمخاطر التي تشكلها ظاهرة النقل السري على حياة المواطنين، وعرقلة السير والجولان بشوارع المدينة، وأيضا تصدر عنه حوادث سير جسمانية، لا سيما عندما يرفض السائق المخالف الامتثال لرجال الأمن الساهرين على تطبيق القانون في هذا المجال، كما هو الشأن لبعض المخالفين الذين يرتكبون حوادث سير جسمانية وأخرى بخسائر مادية تزامنا مع مرور دورية للشرطة أو أثناء المراقبة اليومية

بعض سائقي سيارات الأجرة والصغيرة و الكبيرة في القنيطرة، تحدثت إليهم جريدة الشارع نيوز”، يشتكون من “الخطَّافة”، ويعتبرون اشتغالهم في مجال النقل العمومي بشكل غير قانوني ظلماً لهم، لكونهم يدفعون مبالغ مالية كبيرة للتمكن من العمل في القطاع المذكور بشكل قانوني.

“لتكون لديك سيارة أجرة كبيرة، يجب أن تكتري مأذونية نقل بـ300 ألف درهم ، وتدفع 9 آلاف درهم سنويا تخص التأمين، إلى جانب 1500 درهم ندفعها بشكل شهري لصاحب مأذونية النقل، كما ندفع ضرائب للعمالة تهم المكان الذي نركن فيه سيارات الأجرة الكبيرة خاصتنا”، يوضح مراد، وهو سائق طاكسي قابلته “الشارع نيوز” في محطة سيارات الأجرة الكبيرة في ساحة بئر انزران” بالقنيطرة.

وأفادت مصادر أمنية، أن هذه الحملة تأتي جراء ارتفاع عدد العاملين في هذا القطاع باستعمال سيارات خاصة أو سيارات “فاركونيط” ضاربين بذلك عرض الحائط كل القوانين المنظمة للعمل في هذا القطاع”.

وحسب نفس المصادر ل”الشارع نيوز” فإن الحملة التي أسفرت عن ضبط العشرات من سيارات النقل السري، جاءت كذلك بعد ارتفاع عدد الشكايات التي تتوصل بها المصالح الأمنية من عدد كبير من المواطنين الذين يعتبرون أنفسهم متضررين جراء استفحال هذه الظاهرة غير القانونية.

ومن جهته، أكد مسؤول أمني أن أجهزة الأمن ستبدي كل الصرامة اتجاه أي نشاط غير قانوني في هذا المجال، مضيفا أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية الجاري بها العمل بدون استثناء.

شاهد أيضاً

طنجة: عصابة إجرامية تستغل وقت مباراة المنتخب المغربي لتنفيذ عمليات سرقة باستخدام أسلحة بيضاء

طنجة: عصابة إجرامية تستغل وقت مباراة المنتخب المغربي لتنفيذ عمليات سرقة باستخدام أسلحة بيضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار