دراستان عالميتان جديدتان تهديدات صحية في جميع أنحاء سلسلة توريد البلاستيك

محمد مرابط

ضمت جمعية المنارات الإيكولوجية صوتها لصوت مجموعات الصحة والبيئة المنضوية للشبكة الدولية للقضاء على الملوثات (IPEN)، وهي شبكة بيئية عالمية تضم أكثر من 600 منظمة غير حكومية معنية بالصالح العام في 124 دولة (جمعية المنارات الإيكولوجية القنيطرة بالمغرب عضوة فيها)، وتعمل على القضاء على المواد الأكثر خطورة والحد منها لتشكيل مستقبل خالٍ من السموم للجميع. والمسجلة في السويد كمنظمة غير ربحية ذات نفع عام. والتي دعت خلاله إلى اتخاذ إجراءات دولية للسيطرة على المواد الكيميائية البلاستيكية، وتقليص إنتاج البلاستيك، للحد من الأزمة المتزايدة لخطورتها.

وقد أظهرت دراستان علميتان جديدتان أجرتهما الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات (IPEN)، نشر تقيرهما يوم 13 دجنبر (ديسمبر) أن المواد البلاستيكية تشكل تهديدات كبيرة على صحة الإنسان والنظم البيئية طوال دورات حياتها، وهو ما يشكل الدور الذي أصبح يلعبه البلاستيك في نقل المواد الكيميائية السامة في جميع أنحاء العالم. وتجدر الإشارة أنIPEN مع International Pellet Watch (IPW) وشركائها من المنظمات غير الحكومية في 35 دولة من بينها المغرب، قامت بهذه الدراستين للتحقيق في المواد الكيميائية الخطرة والملوثات الموجودة في:
• الكريات البلاستيكية المنسكبة أو المفقودة الموجودة على الشواطئ ؛ و
• الكريات البلاستيكية المعاد تدويرها المشترات من مرافق إعادة التدوير.
وكشفت الدراستان عن وجود إضافات وملوثات كيميائية سامة تشكل تهديدات صحية متعددة للإنسان والبيئة. تشمل الآثار الصحية التسبب في الإصابة بالسرطان أو تغيير نشاط الهرمون (المعروف باسم اضطراب الغدد الصماء) ، والذي يمكن أن يؤدي إلى ضعف الإنجاب والنمو والإدراك. العديد من المضافات الكيميائية السامة لها العديد من التأثيرات الصحية الأخرى المعروفة ، وتستمر في البيئة ، وتتراكم أحيائياً في الكائنات الحية المعرضة.
تقول الدكتورة تيريز كارلسون، المستشار العلمي والتقني في IPEN ، والمؤلف الرئيسي لدراسة حبيبات الشاطئ: “تدعم هذه الدراسات الجديدة توصيتنا بأن العمل الدولي لخلق استخدامات أكثر استدامة للبلاستيك يحتاج إلى النظر إلى ما هو أبعد من النفايات لمعالجة الضرر والأضرار ذات الصلة على المضافات الكيماوية السامة في البلاستيك “.
العمل الدولي المعلق:
وفي فبراير 2022، ستجتمع البلدان في جمعية الأمم المتحدة للبيئة لمناقشة أداة عالمية بشأن البلاستيك، تركز بشكل كبير على النفايات والقمامة البحرية. وتقول IPEN إن الدراستين الجديدتين تشيران إلى أن البلاستيك يمثل تهديدات أكبر بكثير، لا سيما للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي ليست مسؤولة بشكل أساسي عن إنتاج البلاستيك أو استهلاكه، وليس لديها القدرة على إدارة المخاطر المرتبطة بالمواد الكيميائية السامة. يجب التعامل مع هذه التهديدات على المستوى الدولي.
ويوضح جريفينز أوتشينج، المدير التنفيذي لمركز العدالة البيئية والتنمية في كينيا، ورئيس مجموعة عمل البلاستيك السام التابع للشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة: “هناك حاجة إلى ضوابط عالمية جديدة لمكافحة البلاستيك والمواد الكيميائية السامة التي تضاف إليها لجعلها تعمل. هذا أمر بالغ الأهمية لأن العديد من المجتمعات تتأثر.
ويضيف أنه في حالتنا بإفريقيا، نحن لسنا منتجين رئيسيين للمواد الكيميائية أو البلاستيكية، ومع ذلك فنحن مبتلون بالواقع السام للإنتاج العالمي للمنتجات البلاستيكية والمواد الكيميائية التي تحتوي عليها واستخدامها والتخلص منها. وكشفت دراستي IPEN أن الحقيقة الكامنة وراء الستار البلاستيكي، كشفت على أن المضافات الكيماوية السامة الموجودة في البلاستيك. ولا توجد معلومات أو ملصقات للمنتجات البلاستيكية على أرفف المتاجر، لذلك لا يوجد الكثير مما يمكن للأشخاص القيام به لحماية أنفسهم “.
وتؤكد أيضا نتائج دراسة الحبيبات المعاد تدويرها مثيرة للقلق بشكل خاص للقائمين بإعادة تدوير البلاستيك. حيث قالت الدكتورة سارة بروش، مؤلفة التقرير الرئيسية والمستشارة العلمية لـ IPEN: “إن الاستخدام الواسع النطاق للإضافات الكيميائية السامة في المنتجات البلاستيكية يجعل الكثير من النفايات البلاستيكية المعاد تدويرها مادة خام غير مقبولة لصنع منتجات جديدة. واستمرار استخدام المضافات الكيماوية السامة في البلاستيك يجعل معظم البلاستيك المستخدم اليوم “غير قابر للتدوير”، وبالتالي يستبعد البلاستيك من أي اقتصاد دائري. “
وتشير التقديرات (Wiesinger et al. 2021) إلى وجود أكثر من 10000 مادة كيميائية في البلاستيك؛ أي حوالي 5000 منها عبارة عن إضافات كيميائية تساهم في وظيفة المنتجات. والعديد من هذه المواد الكيميائية سامة، لكن القليل منها فقط يخضع للرقابة التنظيمية. وفي الواقع، المعلومات التنظيمية حول سلامة العديد من المضافات الكيميائية غير كافية، ولا يُعرف الكثير عن مخاطر التعرض لمخاليط معقدة من الملوثات السامة التي يتم نقلها حاليًا وإطلاقها من الكريات البلاستيكية.
وتضمنت المواد الكيميائية التي تم تقييمها في دراسة حبيبات الشاطئ عشرة مثبتات للأشعة فوق البنفسجية و 13 ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs). ، وقيمت دراسة الكريات المعاد تدويرها 11 من مثبطات اللهب؛ ثنائي الفينول أ؛ وستة مثبتات للأشعة فوق البنفسجية.
وفي إطار هذه الوضعية المخيفة، اتخذ المجتمع الدولي بالفعل بعض الخطوات ضد البلاستيك، مع التركيز في المقام الأول على النفايات. لكن IPEN و IPW يقولان إن جميع مراحل تصنيع البلاستيك ونقله واستخدامه وإعادة تدويره والتخلص منه بحاجة إلى معالجة ويجب أن يكون المنظمون أكثر وعياً بالتهديدات التي تتعرض لها الصحة والنظم البيئية التي تشكلها آلاف المضافات الكيماوية السامة المستخدمة في البلاستيك.
وتدعو IPEN إلى معاهدة دولية للبلاستيك من أجل:
• حظر استخدام المضافات الكيميائية السامة في البلاستيك، وتحديد الاستخدامات الأساسية للبلاستيك، وتقليص جميع الإنتاج الأخرى والتخلص التدريجي من جميع المواد البلاستيكية غير الدائرية؛
• تطبيق برامج مسؤولية المنتج الممتدة لضمان أن تتحمل الصناعة تكاليف المواد البلاستيكية طوال دورة حياتها؛
• اشتراط أن تكون الاستخدامات الأساسية للبلاستيك مصممة لضمان المتانة وإعادة الاستخدام؛
• ضمان أن المعالجة في نهاية العمر الافتراضي لنفايات البلاستيك لا تطلق مواد كيميائية سامة أو نفايات أو تساهم في تغير المناخ، وتحظر تصدير النفايات وحرقها؛ و
• تضمين التمويل للمراقبة والرصد.
في غضون ذلك، ونظرًا لأن الصناعات الكيميائية والبلاستيكية لا تكشف عما هو موجود في منتجاتها طوال سلسلة التوريد، فهناك حاجة إلى مزيد من الشفافية بشأن المضافات الكيماوية السامة المستخدمة في البلاستيك، إلى جانب بيانات عن كميات البلاستيك المصنوعة والمتاجر بها والتخلص منها. وتجدر الإشارة إلى أن الدراستين كشفتا فقط عن بعض المواد الكيميائية السامة مثل اللدائن. وهناك عمل كبير يجب القيام به لتتمت خطورة ما أظهرته الدراستين.
الخبير البيئي بنرامل مصطفى عضو الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات (IPEN)،
ورئيس جمعية المنارات الإيكولوجية من أجل التنمية والمناخ القنيطرة المغرب

شاهد أيضاً

الوكالة الوطنية لتقنين أنشطة القنب الهندي تمنح 10 رخص لممارسة تحويل وتصنيع القنب الهندي بأقاليم الحسيمة وشفشاون و تاونات

الوكالة الوطنية لتقنين أنشطة القنب الهندي تمنح 10 رخص لممارسة تحويل وتصنيع القنب الهندي بأقاليم الحسيمة وشفشاون و تاونات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار