رئيس المجلس الجماعي لمهدية “عبد الرحيم بوراس” يتفقّد إصلاح مخلفات التساقطات

محمد مرابط

إثر التساقطات المطرية الكثيفة التي شهدتها جماعة المهدية، تفقّد رئيس المجلس الجماعي لمهدية ، عبد الرحيم بوراس عن حزب الاحرار، عددا من المناطق بُغية الوقوف على مخلفات الأمطار التي تهاطلت بشكل كثيف وأثرت على البنية التحتية، وما واكبها من عمليات إزالة الأضرار الناجمة عنها، في إطار المساعي المبذولة للتخفيف من تداعيات التقلبات المناخية على الساكنة المحلية.

وفي هذا السياق، وقف المسؤول الجماعي، يوم امس الجمعة، عند المجهودات المبذولة من طرف المجلس الجماعي وعدد من القطاعات لمعالجة تلك الأضرار بالسرعة والفعالية الممكنة، وهي عمليات شملت إزالة الأوحال، وتنقية مجاري المياه داخل المنطقة، وإعادة فتح المسالك والطرق المتضررة، بالإضافة إلى تعبئة كل الموارد البشرية واللوجستيكة في هذه الظرفية.

واعترف ممثل الشأن المحلي بمدينة القنيطرة، في تصريح للجريدة، بأن مشكل الأتربة ومخلفات البناء مشكل كبير، داعيا الجميع إلى التعاون باعتبار صعوبة مراقبة مختلف أرجاء المدينة طيلة اليوم، بالرغم من الحملات التي تقوم بها السلطات المحلية وشركة النظافة للتنقية وتثبيت علامات منع رمي الأتربة، مع مراقبة مدى احترام المقاولين لدفتر التحمّلات أثناء استفادتهم من احتلال الملك العمومي في إطار القانون

و عمل المجلس الجماعي لمهدية بقيادة التجمعي عبد الرحيم بوراس ، على النهوض بالبنية التحتية للجماعة، الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم القنيطرة، خصوصا ما تعلق بالطرق وبناء المراكز الاجتماعية والنهوض بالتعليم.

وهكذا بذل المجلس الجماعي جهودا كبيرة في مجال فك العزلة وتجويد الطرق، من خلال اعتماده على استراتيجية تنموية من أربعة محاور كبرى من ضمنها تجويد البنية التحتية والبيئة.

وفي هذا الصدد، نجحت جماعة المهدية في بلوغ أهداف مستعجلة سطرتها تقضي بإنشاء طرق جديدة وفتح وتوسيع طرق قائمة، وإنارة طرق وتأهيلها وكذلك تأهيل أرصفة بعض الشوارع القائمة.

وفي هذا السياق، ساهم المجلس في تأهيل الشارع الرئيسي للشاطئ وغيرها من الشوارع التي شكلت اليوم شبكة طرقية هامة بالمنطقة ، زادتها جمالية المدارات رونقا وبهجة بفضل جهود مصلحة النظافة والبيئة، التي أولت عناية بالغة بتهيئتها وبنظافتها ولعموم الفضاءات الخضراء بالمهدية

وبفعل موجة البرد التي تجتاح مدينة القنيطرة ، تزامنا مع هطول الأمطار الغزيرة، لاسيما بجماعة المهدية ، إلى جانب تسبب المجاري المائية والأودية في قطع الطريق في وجه حركة المرور، أعطت السلطات الإقليمية تعليماتها من أجل استمرار السلطات والجماعات المحلية والقطاعات المعنية في تدخلاتها، الاستباقية والبعدية، لإعادة الوضعية الى حالتها الطبيعية، وضمان سلامة وسهولة التنقل بمختلف المحاور الطرقية بهذه المناطق المتضررة، مع إبقاء تلك المصالح في حالة تأهب قصوى لمواجهة أي طوارئ محتملة.

شاهد أيضاً

واقعة عنف خطيرة بين موظفين بكلية مرتيل

واقعة عنف خطيرة بين موظفين بكلية مرتيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار