رجال السلطة المحلية رمز التضحية والوفاء قائد الملحقة الاداريةالثامنة

رجال السلطة المحلية رمز التضحية والوفاء نموذجاً السيد قائد الملحقة الإدارية الثامنة ياسين الزكدي

زكرياء الإسماعيلي

رجال السلطة المحلية رمز التضحية والوفاء نموذجاً السيد قائد الملحقة الإدارية الثامنة” ياسين الزكدي” يلاحظ جميع المواطنين القاطنين بالنفوذ الترابي للملحقة الإدارية الثامنة جملة من التغيرات الإيجابية على مستوى تدبير مرفق الملحقة الإدارية الثامنة منذ تعيين السيد القائد “ياسين الزكدي “على رأس الملحقة الإدارية الثامنة بحيث أنه بدأ بشكل جلي وواضح وقوع عدة تغيرات كبيرة أولا على المستوى الإداري بحيث أنه على مستوى سير العمل الإداري بالملحقة أصبح بوثيرة أسرع على مستوى أقسام الملحقة الإدارية الثامنة ونخص بالذكر قسم الشواهد الإدارية وقسم تصحيح الامضاءات وقسم الجمعيات والتنسيق وقسم الشؤون الداخلية وقسم التغطية الصحية وقسم جوازات السفر والرخص…إلخ.

ولننسى كذلك قسم أعوان السلطة المحلية الذين يقومون بمعالجة العديد من الأمور التي تدخل في نطاق اختصاصهم بناءاً على القانون الجاري به العمل ولننسى كذلك مكتب السيد خليفة قائد الملحقة الإدارية الثامنة لحسن وميدي الذي يكون مفتوح دائماً من أجل استقبال طلبات المواطنين وكذلك مكتب شيخ أعوان السلطة المحلية “عبد الرحيم النميش” الذي يقوم كذلك بأدوار مهمة للغاية أما مكتب السيد القائد ياسين الزكدي فحدث ولحرج فبناءا على مصادر مطلعة مكتبه مفتوح بصفة دائمة من أجل السهر على كل صغيرة وكبيرة بالملحقة الإدارية الثامنة وليس فقط بأوقات العمل بل خارج أوقات العمل يقوم باستقبال طلبات المواطنين القاطنين بالنفوذ الترابي التابع له زيادة على العمل الإداري يقوم بشكل يومي بناءاً على مصادر مطلعة بالخروج من مكتبه من أجل القيام بجولات ميدانية لنفوذه الترابي من أجل تتبع كل المستجدات الميدانية من مراقبة رخص البناء والرد على شكيات المواطنين والاخبار كذلك بكل مشاكل الفضاء العام التابع له ترابيا من إنارة عمومية أو حفر على مستوى الطرقات أو مخالفات إحتلال الملك العمومي أو أو… نطاق واسع للتدخلات وفي سياق متصل سجل للسيد قائد الملحقة الإدارية الثامنة شأنه شأن كل رجال السلطة المحلية بكل رتبهم منذ بداية الحجر الصحي وماتبعه من إجراءات استباقية وصرامة حضور السيد القائد بالصفوف الأمامية من أجل مجابهة التحديات المتصلة بانتشار وباء فيروس كورونا المستجد بحيث أنه في إطار تنفيذ مقتضيات حالة الطوارئ الصحية كان السيد القائد يشارك بالدوريات الخاصة بمراقبة إحترام القرارات الصادرة عن السلطة التنفيذية (الحكومة المغربية) بحيث أنه بكل مسؤولية ونكران للذات بناءا على مصادر من عين المكان كان ولزال السيد القائد يبقى مرافقا للدوريات الخاصة بمراقبة إحترام القرارات الواجب اتخاذها من ارتداء الكمامات الواقية والحفاظ على التباعد الجسدي … إلخ وبمشاركة عناصر من القوات المساعدة ومؤزة لعناصر الأمن الوطني التابعين للدائرة الأمنية الرابعة عشرة التابعة للمنطقة الثانية للأمن الوطني وكذلك بحضور أعوان السلطة المحلية تتم هذه الدوريات وفي الخاتمة كل رجال السلطة المحلية يقومون بالعديد من الوظائف المهمة للغاية في إستقرار المملكة المغربية الشريفة التي حددها ظهير 20 مارس 1956  بحيث يسهر القائد على تنفيذ القوانين والأنظمة الجاري بها العمل والقيام بالعديد من الوظائف ويعتبر ممثلا للسلطة التنفيذية داخل دائرة نفوذه وهذه التمثيلية تجعل منه مسؤولا بشكل مباشر عن المهام المتعلقة بحفظ النظام العام.

كما يتوفر القائد على عدة إختصاصات ومنها اختصاص مسك ملفات التغطية الصحية “راميد”، وملفات الجمعيات والتعاونيات والنقابات وتنظيم العمليات الانتخابية والاستفتاءات والنقابات المهنية وملفات حوادث الشغل والخدمة العسكرية الاجبارية وتسخير الاشخاص والممتلكات لخدمة المصلحة العامة وممارسة شرطة القنص البري وتلقي طلبات الحصول على جوازات السفر. ومراقبة اللوحات الاشهارية وعبارات اليافطات قبل تعليقها ولوحات اشهار الاثمنة وتنظيم ومراقبة الاتجار في المشروبات الكحولية أو الممزوجة بالكحول، وتنظيم الباعة المتجولين بالساحات والطريق العام ومراقبة الاسلحة وتنظيم الامور المتعلقة بالمهن الحرة البسيطة وتنظيم ومراقبة الاسلحة واستيرادها والذخيرة والمتفجرات وترويجها واستعمالها وإيداعها وحملها وبيعها، وتسليم بعض الشواهد والرخص كالسكنى والإقامة والعمل وعدم العمل بالنسبة للقطاعات الغير المنظمة وتنظيم الحفلات والمطاحن والمقالع واستخراج المعادن التقليدية، وقرارات ايداع المختلين عقليا بالمصحات الاستشفائية وتهيئة وتنظيم المجال وسلطة الوصاية على الأراضي السلالية والجماعية وحماية ممتلكات الدولة، وغيرها من الاختصاصات الواسعة الموزعة عبر عدة نصوص وقوانين تنظيمية ودوريات وزارية ومنشورات مشتركة بين مختلف الوزارات التي تطال وتشمل الأعمال الادارية المنوطة بهم في مراقبة البناء العشوائي والغير قانوني أخيراً تحية إجلال وتقدير لكل رجالنا الأبطال والبواسل رجال السلطة المحلية بكل رتبهم نقول لهم أنتم الفخر وبكم نعتز السلطات المحلية في خدمة الوطن والمواطنين السلطات المحلية فخرنا السلطات المحلية الساهرة على سلامتنا تبقى هذه المقالة رأي الشخصي ولا تمثل أي جهة رسمية

شاهد أيضاً

بيان توضيحي من جماعة القنيطرة

بيان توضيحي من جماعة القنيطرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار