رسالة تحذيرية من الخبير المناخي عن مدى التزام الدول بتعهداتهم بشأن البيئة

مواكبة كوب 26 من جريدة الشارع نيوز :محمد مرابط

رسالة تحذيرية من الخبير المناخي حميد رشيل عن مدى التزام الدول بتعهداتهم إزاء إنهاء إزالة الغابات خفض انبعاثات غاز الميثان.

يستمر التركيز على المفاوضات في مؤتمر جلاسكو لتغير المناخ على العديد من القضايا المهمة التي يُنظر إليها على أنها حاسمة بالنسبة لمؤتمر الأطراف السادس والعشرون COP 26، وسيتطلب ذلك عملًا كبيرًا في الأيام المقبلة، بما في ذلك التمويل والشفافية.

وحسب الخبير المناخي حميد رشيل أنه من خلال البيانات العالمية للتغيرات المناخية التي تم تجميعها خلال العقود الأخيرة والتي تشمل مواضع كل من حرائق الغابات و الفيضانات و الإحترار و ارتفاع منسوب مياه المحيطات وانتشار و اتساع المناطق الصحراوية مع تراجع الغطاء النباتي على سطح الأرض، تأكد بالملموس أن التغيرات المناخية بدأت تشكل خطرا كبيرا. هذا الخطر ليس وليد اليوم بل الأنشطة البشرية المتهورة اتجاه البيئة هي التي زادت من تسريع حدة التغير المناخي بشكل غير إيجابي وغير مفيد للكثيرين.

وأكد في تحليله للوضع، على أن هذه الدراسات وهذه التقارير نزلت بثقلها خلال اليومين الأولين لفعاليات الدورة 26 لمؤتمر الأطراف (COP26) ، مما دفع بأكثر من 100 دولة مشاركة إلى التعهد بما يلي:

  • خفض انبعاث غاز الميتان الذي يأتي ثانيا بعد الكربون في تصنيف الغازات الدفيئة بنسبة %30 بحلول عام 2030.
  • إنهاء إزالة الغابات وتوسيع مساحتها بنهاية العقد الحالي.
  • إستثمار حوالي 20 مليار دولار من أجل حماية الغابات واسترجاع عطائها النباتي.
    ورأى الخبير المناخي شخصيا أن هدف 2030، يعد بعيد المنال جدا اليوم، مما سيشجع على الاستمرار في قطع واجتثاث الأشجار لعقد إضافي. كما الدول الموقعة على هذا التعهد ،تعد من الدول التي تتوفر على %85 من غابات الأرض ومن بينها نجد بريطانيا و الولايات المتحدة الأمريكية و البرازيل و كندا و إندونيسيا و روسيا و الصين و الكونغو.

وكان من الأنسب حسب رأيه، أن تدخل هذه التعهدات حيز التنفيذ بشكل فوري معتمدة على معيار درجة التضرر ،و على الدعم المالي الذي حدد في حوالي 20 مليار دولار أميركي أن يتم في شكل تحويلات للقطاع العام و القطاع الخاص على مدى سنوات. كما وجب أن يوجه جزء هام من هذه التحويلات و بشكل استعجالي لمساعدة الدول النامية لتزيد من عمليات التشجير ومحاربة حرائق الغابات و كذلك العمل على دعم السكان الأصليين ضد الفقر والنزوح. سيما وأن تسارع تدهور واختفاء الغابات عالميا بلغ حوالي المساحة الإجمالية ل27 ملعب كرة القدم في الدقيقة، وبالمغرب فإن سرعة اختفاء الغابة وصلت إلى 1,5 هكتار في الساعة.

كما حث الدول التي ستستفيد من هذه الاستثمارات أن ترقى بالتغيرات المناخية إلى الأهداف الكبرى والشاملة لدى كافة حكوماتها من خلال تشريعاتها و قوانينها وكذلك من خلال إرادة تشاركية فاعلة لمجتمعاتها إن كانت فعلا تريد المضي بخطوات تابثة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعددة المنشودة.

الخبير المناخي حميد رشيل
عضو جمعية المنارات الإيكولوجية من أجل التنمية والمناخ القنيطرة المغرب

شاهد أيضاً

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية لغواتيمالا

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية لغواتيمالا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار