ضبط عاملين بالمجمع الشريف للفوسفاط باليوسفية متلبسين بسرقة معدات و آلات

ضبط عاملين بالمجمع الشريف للفوسفاط باليوسفية متلبسين بسرقة معدات و آلات

مصطفى فاكر


من مساء يوم السبت26مارس الجاري و بمخرج مدينة اليوسفية في إتجاه إقليم سيدي بنور و عند المقطع الطرقي بين اليوسفية و جمعة اسحيم، و اليوسفية و أربعاء أولاد عمران و خاصة عند معصرة الزيتون تمكنت عناصر الدرك الملكي اللذين كانوا ينصبون سدا قضائيا من إعتقال إطارين يعملان بالمكتب الشريف للفوسفاط باليوسفية متلبسين بسرقة معدات و آليات غالية الثمن، كانا بصدد نقلها عبر شاحنة في اتجاه أحد الباعة بضواحي إقليم سيدي بنور.
هذه المعدات و الآليات التي تم حجزها هي عبارة عن محركين من الحجم الكبير يتم استيراده من الخارج من الصنف الثقيل، و يتطلب معدات خاصة لنقله، الشيء الذي يرجح تورط جهات نافذة و أطر عليا، و يضع أكثر من علامة استفهام عن دور المراقبة و الحراسة داخل المكتب.
و حسب إفادات حصرية من مصادرنا الخاصة، فالشخصين كانا على متن شاحنة كبيرة إستأجراها لهذا الغرض متوجهين إلى مركز أولاد عمران التي تبعد عن اليوسفية بحوالي 20كلم و التابعة إداريا لإقليم سيدي بنور.
و تأتي قضية إعتقال الشخصين عندما اقتربوا من مكان السد القضائي، حيث انتابت الشخصين حالة من الرعب و الهلع، مما دفع بأحدهماالقفز من الشاحنة و الهروب في اتجاه المجهول، بينما واصل الثاني و السائق سيرهما حيث تم توقيفهماو تفتيشهما ليتفاجؤوا بحمولة الشاحنة، و فورا تم إعتقالهماو وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل استكمال البحث و فك خيوط هذه العملية.
و دائما بحسب ذات المصادر فإن جهات نافذة بالمكتب الشريف للفوسفاط تسابق الزمن لكي لا تنكشف سر هذه العملية و تبقى محصورة فقط في الشخصين المعتقلين، لأن هذا يمس بنظام الأمني الإستباقي خاصة إذا علمنا أن المكتب الشريف للفوسفاط يتعاقد مع شركات متخصصة في الحراسة و الأمن، كما أن أسواره كلها مزودة بكاميرات المراقبة ذات الجودة العالية لرصد الحالات و الأحداث. مصطفى فاكر

شاهد أيضاً

رئيس دائرة الساكنية بالنيابة يدعو المؤسسة المنتخبة المجتمع المدنى وجميع المتدخلين لإجتماع طارىء لدراسة سبل مواجهة النقط السوداء التى تهدد المجال البيئى والإيكلوجى والأمنى بمنطقة الساكنية

رئيس دائرة الساكنية بالنيابة يدعو المؤسسة المنتخبة المجتمع المدنى وجميع المتدخلين لإجتماع طارىء لدراسة سبل مواجهة النقط السوداء التى تهدد المجال البيئى والإيكلوجى والأمنى بمنطقة الساكنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار