فاجعة الدارالبيضاء :لنتذكر حتى لا تتكرر

فاجعة الدارالبيضاء :لنتذكر حتى لا تتكرر

مصطفى فاكر


عاش المغاربة قاطبة ليلة سوداء و اندهشوا لما بتثه وسائل الإتصال:المقروءة و المسموعة والمكتوبة، ولما تداولته القنوات العالمية من خبر مثير و فعل غريب على كل المغاربة بكل مكوناتهم الإثنية و العقدية و الجنسية خاصة وأن المغرب وكما هو معروف منذ الأزل بلد التعايش و التسامح و المحبة، لكن من أين أتت رياح هذه النبتة الغريبة؟ وكيف استطاعت أن تتغلغل و تعشش وسط بلد مسلم، بلد الوسطية و الإعتدال، من هنا و بمناسبة مرور 19سنة عن تلك الجريمة النكراء و الفاجعة التي ألمت بالمغاربة لنتذكر أحداثها حتى لا تتكرر.
في تلك الليلة الهادئة المطمئنة من ليلة 16ماي 2003،اندهش المغاربة كلهم و استفاقوا على وقع إنفجارات و عبوات ناسفة بمدينة الدارالبيضاء العاصمة الإقتصادية و بأشلاء و جثث إنسانية متناثرة في شكل فوضوي هنا وهناك في كل مكان مما أثار الرعب و الهلع و الخوف ليس لدى البيضاويين فحسب بل عمت كل المغاربة فتوجسوا و وضعوا أيديهم على قلوبهم، وكان السؤال المخيف هو:هل وصل الغول الإرهابي إلى المغرب؟ ثم توالت الأسئلة و كثر الحديث:لماذا المغرب بالذات مع كل ما يمثله حضاريا و ثقافيا و فكريا و عقائديا و أخلاقيا؟ وكيف يسمح بعض الأدعياء لأنفسهم و يستبيحوا قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق في كل الكتب السماوية؟ وكيف ترتاح عقولهم و تطمئن قلوبهم و يناموا مرتاح البال؟ وماهي التبريرات و المسوغات التي تشفع لهم بارتكاب أغلظ و أكبر الكبائر عند الله هو قتل النفس؟
عفوا إذا أحييت المواجع و أيقظت الذكريات لكن ليس من باب الترف الفكري، و إنما من أجل ألا تتكرر مثل هذه الحماقات و التصرفات الجاهلية، و ألا ندع مثل هذه الأفكار السوداوية تسيطر علينا و تودي بنا إلى الهلاك.
إننا إزاء حرب معلنة ضد مغربنا الآمن و علينا كفاعلين و كل من موقعه ألا نقف موقف المتفرج والحياد السلبي و ألا نواجهه بأياد مثقوبة و عقول فارغة و بقلوب خاوية من سلاح الفكر الحداثي و الإيمان بالقضية:قضية مواجهة الفكر المتطرف و المتعصب لذاته و لمذهبه. بالعلم و تكوين النشء تكوينا سليما و أن مستقبل بلدنا يبدأ من ضمان الشروط و المتطلبات و في مقدمتها ضمان القاعدة التربوية التعليمية الصلبة بلا إفراط و لا تفريط، بنشر ثقافة الحب و التعايش و التسامح، و محاربة الأفكار العنصرية، علينا أن نعي أن ديننا يسع الجميع، وأن الله هو وحده سبحانه و تعالى من بيده الحساب و العقاب مع ما يمثله قرآننا من فسحة واسعة للتوبة وقبول الآخر، ففي القرآن الكريم نجد عدد الآيات التي ذكر فيها العقاب أو العذاب 373من بين6236 وهذا دليل على التفاؤل ودعوة للحب و المعاملة الحسنة و حسن الخلق و حسن الجوار.
إذن فلنتذكر فاجعة الدارالبيضاء، بكل ما استتبعتها من شهداء و دماء و جروح وزفرات و آلام، لنتذكر حتى لا تتكرر، لنتذكر حتى لا ينساق شاب مغربي آخر إلى زمرة الإرهابيين،.
إنها مسؤولية جماعية، وعلينا أن نتحملها بوعي و أمانة بالتحسيس و التوعية و الإحتواء و الفهم الصحيح للدين الحنيف.

شاهد أيضاً

أزرو…..قائد مركز الدرك الملكي بأزرو وعناصره يلقون القبض على تاجر مخدرات خطير مبحوت عنه وطنيا الملقب ب ” الوجدي “

أزرو.....قائد مركز الدرك الملكي بأزرو وعناصره يلقون القبض على تاجر مخدرات خطير مبحوت عنه وطنيا الملقب ب " الوجدي "

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
أمير المؤمنين يؤدي غدا الأربعاء صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد المحمدي بمدينة الدار البيضاء تمحور حول الرقمنة والبنية التحتية للاتصالات: غيثة مزور تعقد اجتماع عمل مع اللجنة المغربية لكأس العال... الحاجب الملكي والكاتب العام لعمالة مكناس يشرفان على توزيع هبات ملكية للرعايا الأوفياء بمدينة مكناس أزرو.....قائد مركز الدرك الملكي بأزرو وعناصره يلقون القبض على تاجر مخدرات خطير مبحوت عنه وطنيا الملق... مكناس ...عامل صاحب الجلالة يحيي ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني ببني محمد الناظور..الإطاحة بشبكة اجرامية وحجز 69 سيارة من مختلف الأنواع والفئات مكناس..عناصر الشرطة تلقي القبض على شبكة اجرامية ترويج في المخدرات والمؤثرات العقلية إحالة قائد حراس أمن موقوف عن العمل وعميد شرطة وضابط للإشتباه في تورطهم بإفشاء السر المهني والإرشاء و... عذرا أبريل أنت لست كذابا مكناس: وزير الفلاحة يزور ورش تهيئة موقع المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب للاطلاع على سير الأشغال