قبل فوات الأوان

قبل فوات الأوان

أمل محمد أمين :

من المؤسف أن نرى ونسمع يوميا عن جرائم قتل بين المراهقين بسبب قصص حب فاشلة، أو حالات انتحار نتيجة التنمر أو الرسوب، وفي نفس السياق امهات يقتلن أبنائهن أوأباء يزهقون أرواحهم لعدم القدرة على التكفل بالإنفاق على عائلاتهم، لماذا يؤذي الإنسان نفسه أو يسلب حياة أغلى من يحب،  كيف لم يلاحظ المحيطين بهذا الشخص المريض ألمه وصراعه الداخلي ؟ كيف وصل المجتمع إلى هذه من  الهشاشة النفسية؟! تحكي لي إحدى السيدات كيف خرجت ابنتها صباحا على أساس أنها ستذهب إلى العمل، لكن المؤسف أن يصلها هاتف في منتصف النهار يبلغها أحدهم أن ابنتها قفزت أمام إحدى السيارات لتتركها بين الحياة والموت، وعرفت فيما بعد أن الفتاة فُصلت من العمل بسبب عدم قدرتها على التركيز ويبدو انها خافت من ان تخبر امها وتفاقم حزنها ومرضها والإحساس باليأس لتحاول الانتحار. طبعا ليست قصة استثنائية بل تحدث كثيرا، فلقد أصبح من المعتاد أن نرى الأب يعمل ليل نهار ليوفر المال الكافي لإعالة أولاده وتنشغل الأم بدراستهم وتمارينهم الرياضية، لكن نادرا ما يلاحظ الآباء الاعتلال النفسي الذي يصيب أولادهم، او بدايات الذهان او التوحد فهناك ضعف شديد في الثقافة الصحية وخاصة النفسية، وتحتار عائلة المريض النفسي كيف يتعاملون معه ويلجأ البعض إلى المشعوذين والدجالين، والقليل يذهب إلى المعالج النفسي وأحيانا يتركون المريض بدون علاج فيهيم على وجهه في الطرقات مشردا لا يعرف أحد من هو ولا يجرؤون على الاقتراب منه . وإذا كان يوجد خط ساخن يتصل به من يشعر بالاضطراب النفسي، أو من تضغط عليه الحياة و تتزاحم الأفكار في داخله ولا يستطيع التحدث فلماذا لا يتم تفعيله لتعريف الناس به ؟! كم أتمنى ان توجد حملات مكثفة في الشوارع والمدارس والنوادي لقياس مستوى الاستقرار النفسي لدى الفرد كم يقيس الطبيب أو الممرضة مستوى الضغط ونسبة السكر في الدم.

لماذا لا يوجد معالج نفسي في كل وحدة رعاية نفسية يلجأ إليها من يتألم، من يسمع صوتا في رأسه ولا يعرف مصدره، من تصيبه الهلاوس وغيرها؟!اتمنى ان يصبح هناك معالج نفسي في كل وحدة طبية وكل مركز رعاية أولية فالروح أولى بالشفاء والرعاية قبل فوات الأوان.

ختاما أضع مقطع كامل من موقع الأمم المتحدة يوضح خدمات الصحة النفسية التي يجب أن تُدمج في الرعاية الصحية العامة، ويتم ذلك عادةً في المستشفيات العامة ومن خلال تقاسم المهام مع مقدّمي خدمات الرعاية غير المتخصّصين في قطاع الرعاية الصحية الأولية؛وذلك على النحو التالي:

خدمات الصحة النفسية المجتمعية التي قد تشمل مراكز وفرق الصحة النفسية المجتمعية، والتأهيل النفسي الاجتماعي، وخدمات دعم الأقران، وخدمات المعيشة المدعومة؛ الخدمات التي توفّر رعاية الصحة النفسية في إطار الخدمات الاجتماعية وفي السياقات غير الصحية، مثل خدمات حماية الطفل، وخدمات الصحة المدرسية، وخدمات السجون.

إن الفجوة الكبيرة في رعاية اعتلالات الصحة النفسية الشائعة مثل الاكتئاب والقلق تعني أنه يجب على البلدان إيجاد طرق مبتكرة لتنويع الرعاية المقدمة للمصابين بهذه الاعتلالات وتوسيع نطاقها، وذلك من خلال المشورة النفسية المتخصصة أو المساعدة الذاتية الرقمية  مثلا وغيرها.

شاهد أيضاً

التكتل الحقوقي بالمغرب يدعو مجلس الحسابات للتحقيق في الصفقات التي أبرمها المدير الإقليمي للتعليم بآسفي

التكتل الحقوقي بالمغرب يدعو مجلس الحسابات للتحقيق في الصفقات التي أبرمها المدير الإقليمي للتعليم بآسفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار