لا عزاء للحاقدين…

ما يسمونهم الصهاينة كانوا بالأمس القريب يجلسون معهم جنبا الى جنب ويتبادلون معهم العناق والزيارات السرية ويستشيرونهم في قضايا إقليمية ،حينها لم يكونوا صهاينة ولم يشكلوا تهديدا لأمن الجزائر .

اليوم فقط اصبحوا صهاينة عندما زاروا المغرب علانية وعلى مرأى ومسمع من العالم كله في علاقات يطبعها الوضوح ..

المغرب يا دولة العصابة حر في قراراته السيادية وليس له ما يخجل منه، ولا ما يضيره في علاقاته مع أي كان وفي اي وقت شاء ..
المغرب يدافع عن وحدة اراضيه وأمن شعبه ضد المتآمرين والمتحالفين مع الانظمة والمنظمات الإرهابية.. ولا عزاء للحاقدين…

شاهد أيضاً

لك الله يا وطني

لك الله يا وطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار