ماذا يقع خارج اسوار المؤسسات التعليمية بالوسط القروي .؟

ماذا يقع خارج اسوار المؤسسات التعليمية بالوسط القروي .؟

بوسلهام شليخ

إن مايقع أمام أبواب المؤسسات التعليميةومحيطهم يندى له الجبين ،الى درجة أن كل من له فلذة كبده ترتاد هذه المؤسسات سيصاب بخيبة أمل في مستقبل أبنائه الدراسي جراء الممارسات الشنيعة التي تقع هناك من مشاجرات بين التلاميذ وغيرهم، ومن تحرش جنسي، واعتراض سبيل التلاميذ الصغار من طرف المراهقين المعربدين أمام هذه المؤسسات التعليمية والشوارع المؤدية اليهم إضافة الى الإكتضاض داخل حافلات النقل المدرسي ومعانات سائقيها مع بلطجية التلاميذ انفسهم أثناء امتطاء الحافلة .
فرأفة بقدسية هذه المؤسسات التعليمية ورسالتها النبيلة ،وذلك بتوفير الأمن والأمان في محيطها من طرف السلطات الموكول اليها ضبط ذلك ( رجال القوات المساعدة وأعوان السلطة ،ورجال الدرك ) وقيام المجتمع المدني وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ بدورها التحسيسي والتوعوي باعطاء صورة جميلة خارج اسوار المؤسسة ولا ننسى دور رجال ونساء التعليم التوجيهي داخل الأقسام لما لهم من سلطة تقديرية . وليساهم كل من زاويته ومسؤوليته التربوية والأخلاقية والإنسانية والوطنية في اشعاع المؤسسة التعليمية خارج اسوارها ،استمرارا لما يتلقوه من علم ومعرفة داخل الحجرات الدراسية ،وامتذاذه في محيطها القريب والبعيد .
(هذا ما رأته عين غيور دات مساء )

شاهد أيضاً

هل التوكتوك مشروع صغير؟

هل التوكتوك مشروع صغير؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار