مذكرة إلى مدراء الأكاديميات ومدراء الإقليميين ومدراء التعليم العمومي والخصوصي

مذكرة إلى مدراء الأكاديميات ومدراء الإقليميين ومدراء التعليم العمومي والخصوصي

برسلها الشيخ

وجهت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، صباح اليوم الاثنين، مذكرة إلى مدراء الأكاديميات ومدراء الإقليميين ومدراء التعليم العمومي والخصوصي، تدعوهم للرفع من مستوى اليقظة والالتزام الصارم بالتدابير الوقائية.
ودعت الوزارة من خلال المذكرة التي اطلع عليها للجريدة إلى ان الاستعداد لتنويع الخيارات والأنماط التربوية، وذلك بعد تفشي فيروس كوورنا.
وأكدت الوزارة، أنه يجب اعتماد النمط التربوي الأنسب للتحصيل الدراسي في ظروف آمنة، ويتم تدبير الدراسة وفقا للاحتمالات والأنماط التربوية التالية: اعتماد نمط التعليم الحضوري، في المؤسسات التعليمية التي يمكن فيها تطبيق التباعد الجسدي، كما يمكن اعتماد النمط التربوي بالتناوب الذي يزاوج بين العليم الحضوري والتعليم الذاتي المؤطر من طرف الأساتذة وذلك في الحالات التي تستوجب تطبيق التباعد الجسدي بالفصول الدراسية.


وأضافت الوزارة، أنه يمكن اعتماد التعليم عن بعد في حالة إغلاق الفصل الدراسي أو المؤسسة التعليمية، طبقا لما هو منصوص عليه في البروتوكول الصحي للمؤسسات التعليمية أو في الحالات الحرجة التي توصي فيها السلطات المختصة بتعليق الدراسة الحضورية.
وأوصت الوزارة على إعطاء الأولوية للتعليم الحضوري كلما توفرت الظروف المناسبة، باعتباره الأسلوب التعليمي الأكثر فعاليى في تحقيق الأهداف التربوية وتنمية الكفاءات بالنظر لطبيعته التفاعلية المباشرة بين المتعلمين ومدرسيهم.

شاهد أيضاً

مطار أكادير..توقيف ثلاثة أجانب اوروبين في محاولة سرقتهم لساعات فاخرة من احد الفنادق بأكادير

تمكنت عناصر مفوضية الشرطة بمطار أكادير المسيرة، صباح اليوم الأربعاء 29 يونيو الجاري، من توقيف ثلاثة مواطنين أجانب من جنسية أوروبية، تتراوح أعمارهم ما بين 24 و30 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة ساعات فاخرة يشتبه في كونها متحصلة من عمليات سرقة. وجرى توقيف المشتبه فيهم أثناء استعدادهم للسفر على متن رحلة جوية متوجهة إلى أحد المطارات الأوروبية، وذلك بعدما أسفرت إجراءات التفتيش والمراقبة عن ضبط ست ساعات فاخرة بحوزتهم، من ضمنها ساعة يدوية تشكل موضوع إشعار بالسرقة صبيحة أمس الثلاثاء من داخل أحد الفنادق بمدينة أكادير. وقد تم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد الكشف عن كافة ظروف وملابسات حيازة هذه الأشياء وكذا تحديد الأفعال الإجرامية المفترضة المنسوبة للمعنيين بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار