مذكرة وزارية موجهة إلى الأطر التربوية بوزارة التعليم

مذكرة وزارية موجهة إلى الأطر التربوية بوزارة التعليم

محمد مرابط

مذكرة وزارية موجهة إلى الأطر التربوية بوزارة التعليم، إلى اتخاذ جملة تدابير بشأن نظام الدراسة لموسم 2021/2022، في ظل استمرار انتشار جائحة ”كورونا” بالمغرب.

وطالبت وزارة التعليم؛ وفق المذكرة التي حصلت الجريدة في ”24 ساعة” على نسخة منها؛ إلى اتخاذ إجراءات وقائية وحاجزية صارمة، للتصدي للوباء، وتتمثل أساسا في ”الالتزام الصارم والدقيق بالتدابير الوقائية بغسل اليدين وارتداء الكمامة وتجنب التجمعات وتهوية الأقسام”.

كما طالبت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي، في المذكرة الموجهة لمصالحها وأطرها المختصة، باعتماد نمط ”التعليم الحضوري” بالمؤسسات التعليمية التي يمكن فيها تطبيق قواعد التباعد؛ أو اعتماد نمط النمط ”التناوب التربوي، الذي يمزج بين ”الحضوري والتعليم الذاتي المؤطُر من قبل الأساتذة”.

ونادت الوزارة باعتماد التعليم عن بعد في حالة الإغلاق الفصل الدراسي أو المؤسسة التعليمية، وفق البروتوكل الصحي للمؤسسات، أو في الحالات الحرجة التي توصي فيها السلطات بتعليق الدراسة الحضورية.

كما دعت الوزارة مصالحها وأطرها إلى إجراء فحوصات، بين الفينة والأخرى، للكشف عن الفيروس على مستوى عينة من التلميذات والتلاميذ.وحثت المذكرة على تهوية الحجرات الدراسية بصفة منتظمة، على الأقل خمس دقائق كل ساعة، وكذلك قبل دخول التلاميذ، وأثناء الاستراحة، وبعد خروجهم.ودعت إلى اعتماد أجهزة قياس نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون CO2 في الهواء بالحجرات الدراسية.

كما طالبت أيضا بمواصلة عملية التلقيح في صفوف التلاميذ الذين يتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة، مع تكثيف عمليات التحسيس بأهميتها.

شاهد أيضاً

مطار أكادير..توقيف ثلاثة أجانب اوروبين في محاولة سرقتهم لساعات فاخرة من احد الفنادق بأكادير

تمكنت عناصر مفوضية الشرطة بمطار أكادير المسيرة، صباح اليوم الأربعاء 29 يونيو الجاري، من توقيف ثلاثة مواطنين أجانب من جنسية أوروبية، تتراوح أعمارهم ما بين 24 و30 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة ساعات فاخرة يشتبه في كونها متحصلة من عمليات سرقة. وجرى توقيف المشتبه فيهم أثناء استعدادهم للسفر على متن رحلة جوية متوجهة إلى أحد المطارات الأوروبية، وذلك بعدما أسفرت إجراءات التفتيش والمراقبة عن ضبط ست ساعات فاخرة بحوزتهم، من ضمنها ساعة يدوية تشكل موضوع إشعار بالسرقة صبيحة أمس الثلاثاء من داخل أحد الفنادق بمدينة أكادير. وقد تم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد الكشف عن كافة ظروف وملابسات حيازة هذه الأشياء وكذا تحديد الأفعال الإجرامية المفترضة المنسوبة للمعنيين بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار