مسؤولو القطاع الفني يتجاهلون معاناة الرواد

مسؤولو القطاع الفني يتجاهلون معاناة الرواد

محمد مرابط

يعيش نخبة من الفنانين المغاربة مشاكل اجتماعية وصحية صعبة، أجبرتهم على التخلي عن مسيرتهم وأنشطتهم الفنية، بالرغم من قساوة الظروف التي يمرون بها.وينتظر رواد الفن التفاتة من المسؤولين عن القطاع الفني، وإيلاء اهتمام خاص بأوضاعهم الاجتماعية والصحية، بعدما وجدوا أنفسهم مهمشين ومقصيين من الامتيازات التي يحظى بها جيل الشباب.

وبالرغم من النداءات المتكررة التي يطلقها الغيورين على الفن، إلا أن المسؤولين عنه يتجاهلون مطالبهم، وهو الأمر الذي حدث مع الممثلة نعيمة بوحمالة التي وجدت صعوبة كبيرة في تسديد مصاريف العملية الجراحية التي ستجريها على مستوى القلب، مع العلم أنها منخرطة في تعاضدية الفنانين.وبدوره يعاني الممثل نور الدين بكر يعاني في صمت، بعدما أصبح طريخ الفراش جراء الأزمة الصحية التي يعيشها منذ فترة طويلة، إذ لم تشفع له الشهرة ولا الأعمال التي قدمها، لتلقي الاهتمام الكافي من القائمين عن هذا المجال.

ويغض المسؤولين الطرف عن هموم فنانين أعطوا الكثير للساحة الفنية، وكذلك عن نداءات الاستغاثة التي تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي طمعا في تدخلهم للتكفل بعلاجهم، بعدما أصبحوا على « الرف » بعد سنوات من الإبداع.

شاهد أيضاً

في أفق المؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية لقطاعات الأشغال العمومية

تعقد النقابة الوطنية لقطاعات الاشغال العمومية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مؤتمرها الوطني السادس، يومي الجمعة والسبت 1 و 2 يوليوز (2022) بمركز الرياضة و الترفيه المصباحيات بمدينة المحمدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار