التسيير العشوائي هي السمة الطاغية على النادي الملكي للفروسية بالقنيطرة

محمد مرابط

التسيير العشوائي هي السمة الطاغية على النادي الملكي للفروسية بالقنيطرة، الذي تحوّل منذ (سنة 2011) إلى مرتعا للتجارة و إستغلال مرافقه، خاصة الإسطبلات التي يتم إستغلالها، عبر إستخلاص مبالغ مالية يتم “تسميتها” بالواجبات ، علما أن الجماعة تمنح تراخيص الإشتغلال بالمجان.

فإن المستغل لهذه الإسطبلات(10)، يستخلص مبلغا ماليا في حدود 450 درهما للواحد، ما يعنى أنه يستحوذ على مبلغ شهري حدد في 4500 درهما، و بدون سند قانوني.

وكان المجلس الجماعي الجديد للقنيطرة، برئاسة الموثق أنس البوعناني، قد راسل جمعية “ميموزا”، و طالبها بإفراغ المكتب الذي تستغله، مع تسليم المفاتيح إلى قسم الممتلكات، لتخصيصه للإستعمال الإداري.

هذه نقطة فقط من النقاط العديدة و التجاوزات و الإختلالات… التي تخيّم على فضاء النادي الملكي للفروسية بالقنيطرة، وما خفي كان أعظم.

شاهد أيضاً

الاتحاد العربي للعلوم الانسانية والتنمية يحتفل بانتصارات أكتوبر

الاتحاد العربي للعلوم الانسانية والتنمية يحتفل بانتصارات أكتوبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار