في خطوة مستفزة استقبل البرلمان الفرنسي وفدا من انفصاليي البوليساريو

في خطوة مستفزة استقبل البرلمان الفرنسي وفدا من انفصاليي البوليساريو

عادل امان

المغرب ينتصر على مستفزيه الأوروبيين، حتى يتفاجئ بخطىً حمقاء لبعض السياسيين في دول أخرى، ففي خطوة مستفزة، وبعد إخضاع ألمانيا، وإعلان دعمها لمبادرة المغرب للحكم الذاتي، استقبل البرلمان الفرنسي وفدا من انفصاليي البوليساريو قصد مهاجمة المغرب.

الوفد الانفصالي لجبهة البوليساريو، تشكل من ممثلها في الاتحاد الأوروبي أبي بشرايا البشير، وقد تم استقباله رفقة محامي الجبهة، وعجوز فرنسية تقول زاعمة بأن المغرب يعتقل زوجها الصحراوي.

هذا وهاجم بشرايا البشير المملكة المغربية، أثناء استضافته في جلسة البرلمان يوم الجمعة 07 يناير الجاري، بحضور بعض سياسيي اليسار الفرنسي المتطرف، وقد ندد بسياسة فرنسا في ملف الصحراء، وقال بأن “السياسة التي تتبانها الحكومة الفرنسية لم تعد سرا بل أمر واضح”.

يضيف سمسار البوليساريو بالاتحاد الأوروبي، بأن فرنسا “ظلت تدعم موقف المغرب الرافض لإستفتاء تقرير المصير ولتمديد صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحرا”، ودعى إلى إلغاء الإتفاقيات المبرمة بين الإتحاد الأوروبي التي تضم الصحراء” حسب ما نشرته بعض الأبواق الإعلامية للبوليساريو.

خطوة السياسيين البرلمانيين في فرنسا هذه، ستطرح العديد من علامات الاستفهام، خصوصا وأنها تأتي بالموازاة مع التقارب الذي شهدته العلاقات بين المغرب وألمانيا بعد سنة كاملة من القطيعة، فماذا تريد فرنسا من وراء هذه المناورات؟.

وكان الرئيس الألماني، “رانك فالتر شتاينماير”، قد قال في رسالة وجهها للملك محمد السادس بمناسبة السنة الجديدة، أن ألمانيا تشيد بالإصلاحات الواسعة التي تم إطلاقها تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، وتعتبر مبادرة الحكم الذاتي “أساسا جيدا”لتسوية قضية الصحراء المغربية.وقال الرئيس الالماني في الرسالة الموجهة للملك محمد السادس، “أثمن عاليا مبادراتكم المبتكرة في مجال التغير المناخي والتحول الطاقي، فإنه بفضل التطور الديناميكي للمغرب، فقد أصبح المغرب يزخر بموقع مهم للاستثمار بالنسبة للمقاولات الألمانية في القارة الأفريقية”.

شاهد أيضاً

في أفق المؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية لقطاعات الأشغال العمومية

تعقد النقابة الوطنية لقطاعات الاشغال العمومية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مؤتمرها الوطني السادس، يومي الجمعة والسبت 1 و 2 يوليوز (2022) بمركز الرياضة و الترفيه المصباحيات بمدينة المحمدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار