مقبرة مسجد بوعلام بالشماعية تشكو الإهمال و النسيان

مقبرة مسجد بوعلام بالشماعية تشكو الإهمال و النسيان

مصطفى فاكر


تقع مقبرة مسجد بوعلام كما يسميها قاطنة مدينة الشماعية بوسط المدينة بين حي الدرابلة و الحي الإداري المحادي للمركز الصحي الحضري الصنف الثاني، تفصلها عن المسجد سور يتوسطه باب يسهل عليك من خلاله زيارة ضريح سيدي بوعلام و مقبرة كانت خاصة لموتى أطفال المسلمين.
هي مقبرة ليست بخير، وهو واقع يجمع عليه الكثيرون في المنطقة سواء السلطات الوصية، أو المجالس المتعاقبة على تسيير مدينة الشماعية، أو الجمعيات النشطة في هذا المجال، و أيضا المواطنون الذين يتذمرون من وضعيتها المزرية حيث تعاني الإهمال و كثرة الأزبال و الأشواك و تفشي سلوكيات منحرفة.
ورغم أن هذه المقبرة لم تعد تستقبل موتى أطفال المسلمين، إلا أن حالتها السيئة تدعو للشفقة، إذ لا تتوفر على نظام حراسة، كما أنها تعاني إهمالا كبيرا على جميع المستويات، حيث أن أغلبية المقابر ضربها التلف و نبت فوقها شجرة نبتة الصبار المتوحشة، و أضحت مرتعا للمتسكعين و المتسولين و مجالا لرمي القمامة و نمو الأعشاب العشوائية مما يعتبره أهالي الأطفال الموتى إعتداء على حرمتهم، ومسا خطيرا بأخلاقهم و معتقداتهم.
وأمام هذا الوضع الكارثي، ظهرت جمعيات و أصوات المتضررين تدعو إلى مواكبة هذا الملف و المطالبة بتحسين وضعية المقبرة القديمة بالمدينة، كما دعت إلى ضرورة تخصيص شرطة المقابر التابعة للمجلس الجماعي هدفها حماية حرمة الموتى تماما مثل الأحياء، و أيضا تنظيفها و صيانتها من الدنس و محاولات البعض العبث بجثث الموتى لأغراض السحر و الشعودة.

شاهد أيضاً

صدور مؤلف ” عناد الشيخوخة ثمرة الحكمة او رد فعل نهاية العمر” للدكتور الحسن بوزياني

صدور مؤلف " عناد الشيخوخة ثمرة الحكمة او رد فعل نهاية العمر" للدكتور الحسن بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار